قراءة من بين السطور..لماذا اختار العبادي باريس مكانا لتوجيه الدعوة للبيشمركة بالعودة الى السلطة الاتحادية ..؟!

بواسطة عدد المشاهدات : 638
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
قراءة من بين السطور..لماذا اختار العبادي باريس مكانا لتوجيه الدعوة للبيشمركة  بالعودة الى السلطة الاتحادية ..؟!

** علاء الكاظمي 

يبدو ان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي ، يمضي باتجاه واحد تماما ولا يتراجع عنه ، وهو فرض السلطة الاتحادية على اقليم كردستان ،  ففي المؤتمر الصحفي الي عقده قبل قليل مع الرئيس الفرنس ماكرون تحدث العبادي صراحة " عن ضرورة فرض السلطة الاتحادية" على جميع مناطق الوطن ،  وفي هذا الاتجاه فان العبادي وبصفته قائدا عاما للقوات المسلحة وجه نداءا الى البيشمركة من اجل العمل تحت امرة السلطة الاتحادية ، في اشارة واضحة الى انه يريد ان يبسط السلطة على مناطق الاقليم وكل المناطق الاخرى ..

ولن العبادي رجل دولة او قانون ، فتراه يتلزم تماما بالمعايير الدولية والانسانية والتي تتمثل بالقاء الحجة على الخصوم قبل ان يفتك بهم .

في كل خطاب تقريبا ومنذ اسابيع استمع لمفردة او عبارة واحدة من العبادي تتمثل بضرورة فرض السلطة الاتحادية على كل المناطق ، وقد تكون حدة تلك العبارات مختلفة من مكان لاخر ..

المتتبع لخطوات العبادي او احاديثه في الازمة مع استفتاء الاقليم يدرك تماما "ان ابو يسر" يريد ان يصحح اخطاء الحكومات السابقة والتي منحت للاقليم حرية كبيرة من دون قيد او شرط ، وحتى وصل الامر بالسلطات الكردية الى فرض موضوع " الاقامة " على المواطنين القادمين من مختلف المحافظات 

في اجراء لم تحرك اي من الحكومات السابقة  اجراءا بحقه  ، وتلك الاجراءات وحدها تكفي لان ندرك بان المالكي ومن سبقه تهاون كثيرا مع برزاني وحاشيته ، وقد تمادوا كثيرا بعد ذلك ..!!

يعلم ابو يسر تماما بان برزاني ليس خصما سهلا ، او هينا " فهو يتستر خلف رداء عنصري ويتحصن بطموحات وامال الجماهير الواهمة بحلم بناء دولة ، فابو مسرور يرفع شعارات ديمقراطية ولكنها فارغه او كاذبة تماما ، بدليل انه متشبث بالسلطة طيلة السنوات الماضية بصورة غير قانونية واوقف البرلمان لـ22 شهرا ولا يزال يعطل العمل بدستور الاقليم فيما يخص عدد سنوات ولايته ..!!

ولان العبادي يمتلك حنكه ودهاء سياسي كبيرة وقدرة على المناوره ، فقد نجح في "حصر البرزاني" بزاوية ضيقة جدا ..!! ووضعه بين مطرقة الجماهير التي ضحك عليها واوهما ان مشاركتها بالاستفتاء ستعني الانفصال وكانه يعيش بمعزل عن مواقف الدول الجاره او حتى موقف الحكومة الاتحادية ..!!

برزاني اليوم بمأزق يبدا من ضغوطات الجماهير التي بدات عليها ملامح الانهيار مع اجراءات اغلاق المطارات والمنافذ وايقاف الرواتب .. وبين مطرقة المجتمع الدولي عموما ، وتلوحيات انقرة وطهران بالاجتياح العسكري ثانيا ..!!

انه بموقف لا يحسد عليه ..!!

لقد تمكن العبادي وبعمل متواصل من تجريد الكرد من التعاطف الدولي او العربي نحو تاسيس دولتهم ، و كما نجح ابو يسر ايضا من توظيف الموقف التركي وللايراني لصالح تقوية السلطة الاتحادية ومن الممكن 

ان يحصل العراق باي وقت على دعم تركي ايراني يساهم بكبح جماح طموحات برزاني ..!!

كما ان تحركات حكومة العبادي كلها تشير الى ان يحضر العدة لمواجهة حاسمة ونهائية وربما تكون عسكرية تبدا من فرض القانون وبسط السلطة في كركوك ..، فكل المؤشرات تشير الى ان العبادي هو من يتحكم بقواعد اللعبة اليوم ، وما تزال في جعتبه الكثير من الاوراق بعكس منافسه البرزاني الذي لم يبق ورقة للمناوره وكشف جميع ما لديه ..

فالعبادي يمتلك اوراقا رابحة كثيرة ، ولكن يريد ان يلقي الحجة على الكرد ، فأختيار ابو يسر لباريس مكانا لدعوة البيشمركة الى العمل ضمن اطار السلطة الاتحادية ، كان اشارة واضحة للقيادة الكردية ورساله مفادها : ان عمل الفرنسي الصيهوني ليفي لن ينفكم ايها الكرد فهؤلاء قادة فرنسا واوربا تقف مع وحدة العراق وسلامة اراضية وكما اعلنها صراحة الرئيس الفرنسي ماكرون في المؤتمر الصحفي مع العبادي من وسط باريس ...!!

StumbleUpon Add to your del.icio.us Digg this story StumbleUpon Twitter Twitter Post on Facebook :شارك على
  • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
  • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
  • نسخة نصية نسخة نصية

المزيد من مقالات

Powered by Vivvo CMS v4.7