النسب المفقود والنسب المشهود

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
صورة من الارشيف صورة من الارشيف

  سعد السلمان 

 

النسب لأي إنسان يمثل الوجود والكيان والتاريخ والانتماء وحلقة الوصل والترابط بين الأجيال والافتخار والشرف والقيمة العليا التي لا تدانيها قيمة أخرى , لذا نجد أن أي تشكيك أو طعن في نسب أي إنسان يمثل الطعن والتشكيك في هذه القيمة العليا والوجود والتاريخ والانتماء وانفصام حلقة الوصل الأجيال وقد يستلزم العار والاتهام بنحو آخر لا يسر أبدأ , ومن مجموع هذه العوامل والقيم التي يرخص لها العمر في قبالها يمكن لنا أن نتصور ردة الفعل من قبل أي إنسان يطعن في نسبه أو يشكك ويتهم بغض النظر عن تداعيات وأسباب موجبات هذا الطعن أو التشكيك , ومن أسمى وأبلغ ردة الفعل هو الحجة والبرهان لإثبات النسب من مصادره الأصل والتي هي أساس شهادة أي مؤرخ وباحث وأستاذ في الأنساب ! وكما يكون للنسب دوراً في الرفعة والشأن كذا يكون له الدور العكس في التسقيط ونفور الآخرين لما له من قيمة عند الناس ومحل اعتبار تترتب عنه الآثار الاجتماعية , ولهذا نرى الفاشلون والعاجزون علمياً عن مجاراة من يعتقدون به منافساً لهم أو أرجح منهم علمياً فأنهم يعمدون إلى الطعن في نسبه في محاولة مختصرة لشينه وتسقيطه بين الناس وقطع الطريق عن أطروحته العلمية , غافلين أن هذا السلاح ذو حدين فيرد عليهم بعد أن يصطدم بالجدار والأصل الصلب المشهود والموثق فيخترق ويمزق جدارهم الهش وأصلهم المفقود , نعم عناوين السيادة والنسب ذات أصل مشهود حرص العرب أشد الحرص على توثيقها وهي مرجعهم جميعاً لقطع النزاع والخلاف أو لتأكيد النسب لأي إنسان تسمى بمصادر الأنساب والتي تبلغ 46 مصدراً التي على أساسها توثق شهادة الشهود من العلماء والباحثين والمؤرخين وعليها يستندون ومنها يستدلون ولا قيمة لمجرد الدعوى بالنسب السيادي ولا للترويج الإعلامي والتكرار والترسيخ ظاهراً لهذا العنوان السيادي من غير أن يكون له أصل في مصادر الأنساب , ومن جملة ما تعرض له المرجع العراقي العربي السيد الصرخي بسبب أطروحته العلمية وبحوثه الفقهية والأصولية ومواقفه الوطنية وشجاعته وكشفه للجهل والتخبط والمخططات

التي تستهدف كيان ووحدة العراق وشعبه اتهامه بعدم صحة نسبه السيادي وكان الرد بلغة القوم وحجتهم وأدلتهم التي يثبتون سيادة من يعتقدون بسيادته من مصادر الأنساب (46 مصدر) وشهادات العلماء والمؤرخين مطالباً بذات الوقت البعض لإثبات نسبه في تحدي علمي بعد أن أثبت نسبه المشهود , وحسب الفرض إن كان الدليل والأصل ثابت في المصادر سيكون الرد لا يحتاج إلى مؤونة وتكلفة ولكن العجب كل العجب لا رد ولا نسب مشهود بل نسب مفقود وبعد التبرع بالبحث عنه في كل مصادر الأنساب فقط مجرد إدعاء لا دليل عليه ؟ نعم هذه هي الحقيقة المرة نسب مفقود لصاحب المرجعية العليا في النجف(السيستاني ) وهنا يترتب عليه ما أرادوا أن يرتبوا على السيد الصرخي الحسني بدعواهم الباطلة ضد نسبه الشريف والمشهود , وهذه بضاعتكم ردت إليكم ومن يُغالي ويستميت في الدفاع نقول له (قل هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين ) ( وذكر بالقرآن من يخاف وعيد ).

Add to your del.icio.us Digg this story StumbleUpon Twitter Twitter Post on Facebook :شارك على
  • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
  • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
  • نسخة نصية نسخة نصية

المزيد من مقالات

(4 منشور)

إكتب تعليق

  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha
Powered by Vivvo CMS v4.7