الحضور الميداني للعبادي غير معادلة ملازمة الكرسي واعاد زخم الانتصارات وثقة الجماهير

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
الحضور الميداني للعبادي غير معادلة ملازمة الكرسي واعاد زخم الانتصارات وثقة الجماهير
 
بغداد: خبر عاحل
لم يعتاد العراقيون ان يروا مسؤولا رفيعا ينزل الى الميدان خلال السنوات الماضية، اذ عاش المسؤولون في تلك السنوات ببروج عاجية غير مولين للميدان اهمية.
القائد العام للقوات المسلحة، رئيس الوزراء حيدر العبادي غير من ذلك المنهج الذي ابعد اؤلئك المسؤولين عن جمهورهم حيث لم يكونوا على تماس معهم الا بالخطب الرنانة من خلف شاشات وسائل الاعلام.
تحركات العبادي الميدانية في سوح القتال وعلى مختلف الجبهات وفي المستشفيات ودور المسنين والايتام وفي مواقع التفجيرات وبين خيام النازحين اكسبه ثقة جماهيره وكسر نظرية ملازمة الكرسي، اذ في السابق كان وكيل لوزارة الداخلية يستكثر ان يكون في مواقع الاحداث او التفجيرات او مواساة المتضررين والجرحى وذوي الشهداء ناهيك عن الوزراء ورئيسهم.
ويقول الناشط المدني علي ابو رغيف " اهم ما يميز رئيس الوزراء الحالي عن غيره هو تحركاته الميدانية وشجاعته بالوقوف في الخط الامامي للعمليات العسكرية سواء في صلاح الدين او الانبار او الموصل، ففي جميع المعارك المهمة كان للسيد العبادي دور ميداني ناهيك عن القيادي في رفع معنويات مقاتليه والقادة العسكريين.
ويضيف " ان ذلك امر جديد على المسؤولين العراقيين في السابق وقد شجع الاخرين الى المضي بما مضى عليه وزيارة جبهات القتال ومقابلة المقاتلين وشحذ هممهم.
 ويرى المدون محمد جاسم ان" الجانب الانساني لدى رئيس الوزراء وتفاعله مع المسنين تارة والايتام تارة اخرى وزياراته الميدانية لمخيمات النازحين وللمستشفيات زادت من اعجاب العراقيين له, وتصاعدت شعبيته رغم الهجمات المنظمة عليه من القبل الجيش الالكتروني على صفحات التواصل الاجتماعي.
واردف قائلا" نأمل ان يستمر العبادي على هذا النهج وان لايكون حبيس الكرسي وغرفة المستشارين ويخرج الى جماهيره وشعبه ويستمع اليهم مباشر وبكل تأكيد انه لمس اهمية ذلك".
 فيما ثمن النائب عن محافظة الانبار، عادل خميس المحلاوي زيارات رئيس الوزراء حيدر العبادي الى مخيمات النازحين.
وقال في تصريح له" ان زيارات السيد العبادي الى مخيمات النازحين محط اعتزاز ونثمنها ونأمل منه الايعاز لجميع الوزارات والمؤسسات الحكومية وخاصة الخدمية ان تقدم شيء يتناسب مع حجم الكارثة الانسانية، لدعم النازحين.
 
وذكر المقدم حسين الازرقي من اللواء السابع شرطة اتحادية" ان كثير من الانتصارات تحققت بفضل المتابعة الميدانية المستمرة للقائد العام للقوات المسلحة، والعسكر يفهمون جيدا اهمية تواجد القائد بينهم وفي سوح القتال".
وتابع ان" المعنويات في السنوات الماضية تراجعت كثيرا الا ان فتوى الجهاد المباركة والتخطيط الجيد والحضور الميداني للقائد العام للقوات المسلحة وتوجيهاته الدائمة اعادة زخم المعركة واعادت الانتصارات تلو الانتصارات.
Add to your del.icio.us Digg this story StumbleUpon Twitter Twitter Post on Facebook :شارك على
  • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
  • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
  • نسخة نصية نسخة نصية

المزيد من اخبار

إكتب تعليق

  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha
Powered by Vivvo CMS v4.7