العبادي يفكك " قنبلة تلعفر الموقوته " ويبعث برسالة عن هويتها : ربما سأعيش فيها بعد التقاعد

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
العبادي  يفكك  " قنبلة تلعفر الموقوته " ويبعث برسالة عن هويتها : ربما سأعيش فيها بعد التقاعد
خبرعاجل: خاص

يستذكر رئيس الوزراء حيدر العبادي  قضاء تلعفر، بمواقف وذكريات جميلة تعود لسنوات سابقة  ولم يتردد في اعلان رغبته  بالسكن هناك  او "التقاعد"  واكمال مشواره الاجتماعي في تلك المدينة التي تبعد نحو 70 كيلومتر عن مدينة الموصل  وتضم اكثر من ربع مليون نسمة ، تلك التصريحات فسرها مراقبون بانها رساله عن التمسك بهوية تلعفر  باعتبار انها "عراقية " وستعود كما كانت تحتظن السنة والشيعة بعد ان تتحرر من "داعش"  .
وتعتبر "تلعفر " واحده من اهم المناطق في محافظة نينوى على اعتبار انها تتمتع بوجود " اكبر قاعدة عسكرية و مطار" كما ان قربها من الحدود السورية والتركيه يجعلها محطا لاهتمام ، ولم يخف الرئيس التركي "اطماعه في المدينة التي تشكل تقريبا "عاصمة للتركمان في العراق " فاعلن الاسبوع الماضي بان القوات التركية قد تتدخل فيما لو اقدم الحشد على ما وصف ارتكاب خروقات في القضاء.
واسند القائد العام للقوات المسلحة العراقية حيدر العبادي مهمة تحرير محور تلعفر الى الحشد الشعبي الذي يشارك  بـ40 الف مقاتل في هذه المعركة مدعوما بغطاء جوي عراقي بعد ان رفضت قيادة الحشد  القتال تحت الطائرات الامريكية او ما يسمى بالتحالف الدولي ، وبالتالي فان قضية تحرير تلعفر" تعد الاهم والاعقد  " في ملف الموصل ويمكن ان تكون "قنبلة موقوته"  اذا انفجرت يحتدم الصراع "داخليا بين القومية التركمانية او خارجيا بين القوات العراقية او الحشد الشعبي من جهة والقوات التركية من جهة اخرى .  .
العبادي يفكك "عقدة" تلعفر..؟!
 يرى النائب والقيادي في الحشد العشائري مشعان الجبوري بان العبادي نجح ربما بتفكيك عقد الصراع الطائفي في تلعفر.
وكان العبادي التقى ليلة الاربعاء مجموعة من شيوخ ووجهاء محافظة نينوى بينهم نواب عن الموصل وطالب الاهالي بالتوحد  لمنع تكرار المآساي التي حدثت قبل عدة عوام في القضاء وخلفت العديد من الضحايا  .
الجبوري قال في تصريح صحفي تابعته (خبرعاجل): ان العبادي يدير معركة الموصل بنحو جيد جدا كما انه حذر جدا من "خفايا القنبلة الموقوته"  في تلعفر حيث يوجد فيها صراع طائفي تاريخي  عنيف بين التركمان السنة ونظرائهم الشيعة ، لكن الجبوري يؤكد: لم يتبق في القضاء اية عائلة شيعية بعد ان كانوا اغلبية فداعش قتلت الكثير والاخرين فروا باتجاه محافظات الوسط والجنوب  .
ورغم ان التركمان جميعان يعودون الى قومية واحد ويتوزعون في السكن والاستيطان بين تلعفر وكركوك وبقايا المحافظات ، الا ان عام 2007 يعتبر اشد الاعوام دموية لهذه القومية حيث اندلع صراع مسلح في تلعفر بين ابناء القومية الواحدة المنتمين الى المكونيين الرئيسين  " الشيعة والسنه" وخلف بحسب مراقبين مئات الضحايا  وخلق توترات وثأرات عشائرية  ماتزال شامخة للان  .
مشعان الجبوري اكد ايضا: ان العبادي يدرك جيدا ما وراء تلعفر " فاوكل مهمة تحرير اطراف تلعفر وقطع  امدادات داعش الى  "الحشد الشعبي" ولكنه عدل  في الدقائق الاخيرة من الخطة ليوكل مهمة تحرير مركز تلعفر الى الجيش العراقي تجنبا من حدوث احتكاك بين الحشد العشائري الشيعي والعوائل التركمانية السنيه بعد  مواقفهم  الاخيرة المؤيدة  لــ "داعش بحسب راي الجبوري .
مشعان قال : ان التوترات في تلعفر والثارات الموجودة بين السنة والشيعة المنتمين للقومية التركمانية كبيرة جدا وانا اعرف حجم ما قد يحدث من كوراث  فيما لو دخل مقاتلو "حشد تلعفر" الى داخل القضاء عند التحرير فبالتاكيد سيشرعون بحملة للانتقام والثار من لعوائل التي هجرتهم ونهبت ثرواتهم واملامكهم .
عمليات نينوى اولكت مهمة تحرير مركز تلعفر الى الجيش ..؟
 من جانبه قال  قائد عمليات نينوى، اللواء نجم الجبوري، اليوم السبت،  ان قوات تابعة لعمليات تحرير نينوى باشراف مباشر من  اللواء نجم الجبوري هي من  ستدخل الى قضاء تلعفر، غرب مدينة الموصل، في إطار العملية الجارية لاستعادة المدينة من تنظيم "الدولة الاسلامية" داعش، مع اعلان الحشد الشعبي اعتزامه اخراج مسلحي التنظيم من القضاء ذو الاغلبية التركمانية.
وقال الجبوري   إن "قوات الجيش العراقي هي من ستدخل الى قضاء تلعفر"، مضيفاً أن "رئيس الوزراء العراقي، القائد العام للقوات المسلحة العراقية، حيدر العبادي، كلفني بالاشراف على العملية".
وكان المتحدث باسم مجلس أعيان قضاء تلعفر، النائب عز الدين الدولة، قال  ان مجلس الأعيان في تلعفر قدم إلى العبادي طلب عدم دخول الحشد الشعبي وحزب العمال الكوردستاني إلى قضاء تلعفر من أجل التحرير، وإرسال قوات حكومية نظامية للتحرير"، مضيفاً أن "العبادي وافق على طلبنا وقرر إرسال الجيش والشرطة الاتحادية وجهاز مكافحة الإرهاب لتحرير القضاء، وطلب منا بعد التحرير تشكيل قوة مشتركة في القضاء".
 
العبادي: لن ندع لهم ثغرة من المرور في تلعفر..!
رئيس الوزراء حيدر العبادي استقبل في مكتبه ليلة الاربعاء مجموعة كبيرة من شيوخ ووجهاء تلعفر  ، ولم يخف العبادي من اعلان مخاوفه من عودة التخندقات الطائفية في تلعفر لذا طالب الجميع بالوحدة وقال: عندما نتوحد لن ندع فرصة للارهاب بالمرور من هذه الثغرة .
وذكر العبادي في حديثه بما جرى في عام 2007 في داخل القضاء وكيف ان التناحر والاقتتال اخذ ارواح العشرات من الابرياء ودمرت البنى التحتية في ذلك القضاء ..!
لكن العبادي جدد  تهديده الى تركيا  وقال: اذا ما دخلت القوات التركيه الى العراق فانها ستدفع الثمن باهضا .
ويبدو ان العبادي يدرك تماما "اهمية تلعفر" وحجم التحديات الكبيرة التي توجهها القطعات العسكرية الموجودة هناك .
ويؤكد المحلل السياسي واستاذ الاعلام الدكتور رعد الكعبي : بان العبادي يريد ان ينهي الجدل المحتدم في تلعفر، فتراه تارة يمنح الضوء الاخضر للحشد بالتحرك في محيطها وقطع طرق امدات داعش عنها وتارة اخرى يريد ان يكبح جماح "ارودغان " ومطامعه في تلعفر  فتراه يدافع بقوة عن عراقية الارض ويتوعد بدفع الجيش التركي ثمنا باهضا فيما لو تجرؤ ودخل الى العراق .
ويؤكد الكعبي في حديثه لـ(خبرعاجل): العبادي يدير معركة الموصل بمهنية سياسية عالية كما انه يسعى لطمأنة الجميع بانها ستبقى "عراقية " للابد .
من جانبه تمسك رئيس الوزراء بهوية تلعفر وعراقيتها يتضح جليا من خلال اعلان رغبته بالسكن ربما في ذلك القضاء  وكما حياته هناك .
وقال العبادي في حديثه امام شيوخ ووجهاء تلعفر يوم الاربعاء: ربما احصل على التقاعد واسكن هناك ..
مراقبون فسروا تلك التصريحات بانها تشديد على عراقية تلعفر " والتمسك" بها بحيث ان رئيس الوزراء يريد ان يعيش فيها بعد انتهاء عمله .
ويقول المراقبون لــ(خبرعاجل): ان تلك كانت رسالة تطمينية الى اهالي تعلفر  بانها ستبقة عراقية ولا مجال للمساومة او التنازل عنها .
ويرى المراقبون بان العبادي بعث ايضا من خلال تلك التصريحات برسالة جديدة  بانه لن يساوم على تلعفر ولا على اي شبر من الاراضي العراقية .
 
 
 
Add to your del.icio.us Digg this story StumbleUpon Twitter Twitter Post on Facebook :شارك على
  • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
  • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
  • نسخة نصية نسخة نصية

المزيد من اخبار

إكتب تعليق

  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha
Powered by Vivvo CMS v4.7